عن الجامعة

كلمة رئيس الجامعة

رئيس جامعة طرابلس

أ.د.رأفت محمد رشيد الميقاتي

كلمة رئيس الجامعة

في زمن العولمة الزاحفة من كل حدبٍ وصوب، وفي عصر التحدّيات الثقافية والفكرية والعلمية والأدبيّة، وأمام الغزو التشريعي الممنهج والفاسد الذي تتعرض له الأسر والمجتمعات بما يهدّد كينونة الإنسان، كمخلوق مؤتمنٍ على إعمار الأرض لا إفسادها، وإصلاح الفكر البشري وترشيده والارتقاء به في مدارج الأخلاق.

وحتى لا تنحدر الإنسانية نحو مستنقع الرذيلة، والخوض في وحول الماديّة الجافة، وتجفيف العقل الإنساني من القيم والمبادئ، المستمدة من شريعة الله عز وجل، والفطرة السويّة التي فطر الناس عليها، تبرز الحاجة إلى إيجاد مؤسسات جامعية أكاديمية وفكرية، تضبط إيقاع الباحث والطالب الجامعي على نحوٍ سويّ، وتغرس فيه ثقافةُ ربانيّة المنشأ ليكون على مستوى التحديات والتطلعات، ليأخذ دوره الرائد في بيته وبيئته، في بلده ومجتمعه، كإنسان أمين ومؤتمن، وكمواطن صالح ومصلح، لهذا كانت "جامعة طرابلس" مؤسسةً جامعيةً جامعةً تأخذ دورها الفاعل على مساحة كلّ الوطن، وعلى امتداد بُعْدها العربي والإسلامي والعالمي، بما يتماشى مع هويتها الإسلامية، ورؤيتها الفكرية، ويحقق الأهداف النبيلة التي تحقق سعادة الإنسان في الدارين.

ولقد حرصت "رئاسة الجامعة" على إكمال المسيرة العلمية والأكاديمية للجامعة خلال مسيرتها على امتداد أكثر من ثلاثة عقود ونصف من الزمن، من خلال التميّز في العمل الجامعي عبر التعاقد مع كفاءات علمية وقامات فكرية رصينة وكوادر تدريسية متميزة ومتخصصة وإعداد مناهج على مستوى العصر، دون التفريط بالثوابت الأصيلة والحكيمة، بهدف إعداد كوادر فاعلة، تُحدثُ تغييراً إيجابياً في المجتمع، وتحقّق قفزة فكرية وعلمية تسهم في نهضة الأوطان.

كما واكبت الجامعة مفهوم "الجودة في التعليم الجامعي" وعزّزته بما يتماشى مع سياسة التعليم العالي في لبنان والخارج من خلال الاستفادة من تبادل الخبرات مع الجامعات، عبر توقيع سلسلة من البروتوكولات واتفاقيات التعاون مع الجامعات العربية والتركية والصينية والروسية والأوروبية، كما أقامت العديد من ورش العمل والندوات بغية تعزيز هذا الجانب في جميع الأقسام والمرافق وفق خطة مدروسة .

وضمن إطار التفاعل الإيجابي أكاديمياً وعلمياً مع محيطها الداخلي والخارجي، ساهمت جامعة طرابلس وبفعالية في تطوير الأداء الجامعي من خلال عضويتها في (رابطة جامعات لبنان ورابطة الجامعات العربية ورابطة جامعات العالم الإسلامي) ومشاركاتها الدائمة في المؤتمرات الدورية والسنوية، وتبادل الأفكار والخبرات، وتقديم الاقتراحات المساهمة في رسم سياسات التعليم العالي.

"جامعة طرابلس" مؤسسة جامعية لا تهدف إلى زيادة عديد المؤسسات الجامعية، بل هي مؤسسة فرضت نفسها على خارطة العمل الجامعي والأكاديمي، بكثير من الثقة بالله عزّ وجلّ، والاعتماد على الطاقات والقدرات المتوفرة من أجل الوقوف على مصلحة الطالب ورعايته روحياً وعلمياً وفكرياً، بما يحقق له مستقبلاً مشرقاً في الدنيا، وسعادة دائمة في الآخرة.

"جامعة طرابلس" تميّز في التعليم الجامعي... وتفوّق في التحصيل العلمي... وتألّق في البيئة الجامعية.

و الحمد لله رب العالمين

رئيس جامعة طرابلس

أ.د.رأفت محمد رشيد الميقاتي